19 - 06 - 2019

إبلاغ طارق عامر بعدم التجديد له محافظاً للبنك المركزي

إبلاغ طارق عامر بعدم التجديد له محافظاً للبنك المركزي

ذكر موقع القاهرة 24، أن طارق عامر محافظ البنك المركزي أُبُلغ رسمياً بعدم التجديد له فى منصبه، والذى تنتهي فترة ولايته فى نوفمبر القادم.

وأضاف مصدر مسؤول وفق الموقع، أن طارق ينتظر منصباً دولياً خارج مصر، وأنه مرشح ضمن خطط البنك الدولى وصندوق النقد، للاستفادة من خبرته المصرفية الواسعة.

وأضاف المصدر، القرار يأتى بعد أيام من حالة من الجدل داخل أروقة البرلمان ووسائل الإعلام ومواقع التواصل بشأن ما أثير عن تدخل زوجة عامر، الوزيرة السابقة داليا خورشيد لصالح أحد رجل الأعمال المتعثرين فى البنوك.

وكذلك جدولة مديونياته بشكل مفاجئ ومثير لعلامات الاستفهام وهو ما أعتبره خبراء ونواب تضارب مصالح ومخالف للقانون بشكل صريح تقدموا على إثرها بمذكرة لهيئة الرقابة الإدارية للتحقيق، وجري التحقيق فيها على مدار الأيام الماضية.

وأشار المصدر، إلى أنه تم استدعاء صاحب ومقدم المذكرة للتحقيق فيها من جهة رفيعة المستوي وتقديم أدلة على ما قدمه وإثباتات وجري مناقشته فيها وبعدها فوجئنا بهذا القرار.

وفى 26 نوفمبر 2015، تقدم هشام رامز محافظ البنك المركزى باستقالته اعتباراً من ذلك التاريخ، حيث وافق الرئيس على قبول الاستقالة، معرباً عن تقديره للجهود المخلصة التى بذلها المحافظ ومجلس إدارة البنك المركزى خلال فترة توليه المسئولية، والتى شهدت ظروفاً اقتصادية دقيقة فى ظل معطيات إقليمية ودولية صعبة.

وكلف الرئيس عامر، بالعمل محافظاً للبنك المركزى لمدة أربع سنوات، اعتباراً من 27 نوفمبر 2015.

وتجدر الإشارة إلى أنه سبق أن شغل منصب نائب أول محافظ البنك المركزى خلال الفترة من عام 2003 وحتى عام 2008، وشارك خلال تلك الفترة فى تنفيذ وإعداد برنامج إصلاح القطاع المصرفى والسياسة النقدية، كما شغل منصب رئيس البنك الأهلى المصرى لمدة خمس سنوات منذ عام 2008 وحتى عام 2013، وهى الفترة التى قاد خلالها عملية إصلاح شاملة للبنك، أشادت بها العديد من المؤسسات المالية على الصعيدين الدولى والإقليمي.

أهم الأخبار

اعلان