19 - 06 - 2019

تفاصيل جلسة الوزير وأبوريدة والخطيب لحل أزمة الدوري: الأهلي يرفض التنازل

تفاصيل جلسة الوزير وأبوريدة والخطيب لحل أزمة الدوري: الأهلي يرفض التنازل

خرجت جلسة بين هاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري ومحمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي برعاية الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، لحسم أزمة الدوري المصري، دون التوصل تقريبا، لاتفاق يرضي جميع الأطراف، بسبب إصرار وتمسك الخطيب بوجود ضمانات أمام الوزير ووعود من رئيس الجبلاية، تضمن حل أزمة القيد الأفريقي للأهلي والأندية المصرية حال استكمال المسابقة بعد كاس الأمم الأفريقية من خلال التواصل مع مسئولي "كاف". 

أبوريدة بدأ الجلسة بالتأكيد على أن الضمانات من وجهة نظره في التفاوض لحل أزمة القيد هو تأجيل انطلاق بطولتي أفريقيا الكونفيدرالية ودوري الأبطال بسبب إعادة مباراة نهائي دوري الأبطال، ومن ثم تأجيل القيد الأفريقي لمدة تصل إلى 20 يوما، لخوض طرفي اللقاء الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي المباراة بتشكيلتهما القديمة، وما يترتب على ذلك من تأجيل، ما سيكون حلا للأزمة. 

ومن ناحيته، أبدى محمود الخطيب، رئيس الأهلي، موافقته لرأي أبوريدة في حضور وزير الرياضة، مطالبا بوجود قرار أو إعلان رسمي من اتحاد الكرة أو الاتحاد الأفريقي بهذا الحل كي يستكمل الأهلي مشواره في بطولة الدوري بعد كاس الأمم، وهو ما لم يتوصل الطرفين فيه لاتفاق، كما شهدت الجلسة اعتراف أبوريدة بوجود قصور شديد في تنظيم المسابقات المحلية، الأمر الذي جاء تقديرا لاعتراض الأهلي. 

وأبدى رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم ترحيبه الشديد بتصحيح الموقف والالتزام بكل طلبات الأهلي والعمل على توفيرها من بعد كأس الأمم الاأفريقية في الموسم الجديد، تقديرا لما يبحث عنه الأهلي لمصلحة الكرة المصرية، وتوقفت الجلسة عن المفاوضات للخروج من المأزق حينما أصر الخطيب على استكمال كل الخطوات القانونية والشكاوى المحلية والدولية بشكل يومي في حالة عدم اتخاذ اتحاد الكرة الأمر على عاتقه بالرد بشكل رسمي، وتوفير الضمانات الكافية لمطالب الأهلي من أجلس استكمال المسابقة بعد كأس الأمم الأفريقية.

أهم الأخبار

اعلان