20 - 06 - 2019

على خلفية موجة الحر، إسرائيل تحترق ونتنياهو يطلب المساعدة الدولية

على خلفية موجة الحر، إسرائيل تحترق ونتنياهو يطلب المساعدة الدولية

اندلع بعد ظهر اليوم الخميس، عدد من الحرائق في مختلف أنحاء اسرائيل  بسب موجة الحر الاستثنائية والتي بدأت الأربعاء، فيما أصدر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أوامر إلى وزارة الخارجية بالتوجه وطلب المساعدة دولية خارجية للسيطرة على الحرائق، بحسب الإعلام الإسرائيلي.

وتحاول عشرات طواقم الإطفاء، بمساندة طوافات ومروحيات، دفعت بها سلطة الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلية، السيطرة على الحرائق الهائلة التي اندلعت في مناطق وادي الخليل، الذي يمتد بين جبل الخليل ومناطق السهل الساحلي، وبالقرب من بيت شيمش، غربي مدينة القدس، بالإضافة إلى حرائق طالت مناطق عدة

وفي بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة، أوعز نتنياهو إلى المسؤولين في وزارة الخارجية، التوجه وطلب مساعدات دولية خارجية للسيطرة على النيران، وذلك بعد مكالمة هاتفية تشاورية مع قائد سلطة الإطفاء والإنقاذ والمفتش العام للشرطة، فيما أعلنت الخارجية، في بيان لها مساء اليوم، أنه بناء على تعليمات رئيس الحكومة، توجهت الوزارة لعدة دول أجنبية المتواجدة على مسافة جغرافية قريبة من البلاد، في طلب لتقديم مساعدة

وأجرى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، جلسات استشارية لتقييم الوضع مع اتساع دائرة الحرائق والصعوبة التي تواجهها طواقم الإطفاء في السيطرة عليها على اختلاف مواقع اندلاعها، وقال في بيان إنه أوعز إلى طواقم الإطفاء والإنقاذ الاستعداد لاستقبال دعم دولي قد تلجأ الحكومة إلى طلبه للمساعدة في إخماد الحرائق في حالة استمرارها وفشل الطواقم في السيطرة عليها.

وطالب بمواصلة استعداد طواقم الإطفاء لمواجهة الحرائق التي من المتوقع أن تندلع غدًا، في ظل الأجواء شديدة الحرارة، مشيرا إلى أنه أصدر تعليماته إلى أجهزة الأمن بالشروع في التحقيق بالملابسات والأسباب التي أدت إلى اندلاع الحرائق.


ونجحت طواقم الإطفاء في السيطرة جزئيًا على حريق شب في منطقة أحراش هشيمة في محيط مدينة "إلعاد" القريبة من موديعين، وعمل في المنطقة أكثر من عشرين طاقم إطفاء إلى جانب طائرات مروحية، فيما اتسعت دائرة الحريق الذي اندلع في أربع مراكز مختلفة في المنطقة المحيطة ببيت شيمش، والتي دفعت السلطات الإسرائيلية إلى إخلاء كيبوتس "هرئيل" قرب القدس، كما تم إغلاق شارع رقم 443 المؤدي له، وإخلاء بعض التجمعات في محيط مستوطنة موديعين الواقعة على بعد عدّة كيلومترات من مدينة رام الله.

وأوضح الناطق باسم سلطة الإطفاء أنه في الوقت الحالي لم تنجح الطواقم بالسيطرة على مختلف الحرائق المندلعة في مناطق متفرقة، مؤكدا إصابة 6 أشخاص على الأقل جراء استنشاق الدخان، وتعرضت بعض المنازل لأضرار جراء تصاعد ألسنة اللهب، فيما لا تزال عشرات المنازل مهددة. وأضاف أنه "تم الإعلان عن تعبئة عامة لفرق مكافحة الحرائق".

ونتيجة للحرائق المندلعة، شهدت حركة المرور وبرنامج عمل القطارات اضطرابات كبيرة، شملت إلغاء رحلات وتأخير وتأجيل بعضها في مختلف أنحاء البلاد، بالإضافة إلى إغلاق بعض شوارع وأزمات مرورية خانقة.

وفي مدينة رهط بمنطقة النقب، اندلعت النيران في منزل مكون من طابقين، وتمت السيطرة على الحريق بعد ساعات، وفي شفاعمرو، اندلع، ظهر اليوم، حريق هائل بمنطقة حرشية بالقرب من منازل مأهولة في حي عصمان شرقي المدينة، ونجحت طواقم الإطفاء بإخماد الحريق بمساندة طائرات إطفاء خاصة وبمساعدة عدد من سكان الحي، والتهمت النيران مخزنين شمالي صحراء النقب.

كما اندلع حريق في المناطق الشمالية للنقب الغربي بالإضافة إلى حرائق في المستوطنات الإسرائيلية المحيطة في قطاع غزة المحاصر، وحول هذا الحريق تحديدا قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الشبهات تشير إلى أن بالون حارق تسبب في شبوب الحريق.

واندلع حريق بين باقة الغربية وميسر، قرب الشارع الرئيسي، ظهر اليوم، وقامت طواقم إطفاء بإخماد الحريق ومنع انتشاره، ولم يبلغ عن إصابات تذكر، فيما باشرت الشرطة وخبراء الحرائق بالتحقيق في ملابسات وأسباب اندلاع الحريق.

أهم الأخبار

اعلان