24 - 08 - 2019

واشنطن بوست الرئيس مختلف مع مستشاريه "ترامب لايريد حرب، وإنما يريد صفقة مع ايران"

واشنطن بوست الرئيس مختلف مع مستشاريه

يشعر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالإحباط من مستشاريه الذين يعتقدون أنه يمكن دفع الولايات المتحدة لحرب مع إيران، بشكل يهز تعهده الطويل بسحب كل القوات الأمريكية من الشرق الأوسط والتوقف عن التدخلات الخارجية، ويرى أن الوقت ليس جيدا للهجوم على إيران، بحسب ما قالت صحيفة "واشنطن بوست".

وكشفت الصحيفة أن إدارة ترامب في حالة عالية من الحذر للرد على تقارير عسكرية واستخباراتية تحمل معلومات محددة وتهديدات إيرانية موثوقة للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة عن عدة مسؤولين أمريكيين عدم رضى ترامب عن مستشاريه وتفضيله الحلول الدبلوماسية على العسكرية ورغبته بالحديث مع القادة الإيرانيين.

وقال المسؤول إن الرئيس "يريد التحادث مع الإيرانيين ويريد صفقة" وهو منفتح للتفاوض مع الحكومة الإيرانية، مضيفا "إنه ليس مرتاحا لكل الحديث عن تغيير النظام" والذي يردد صدى النقاش الذي دار للإطاحة بنظام صدام حسين قبل غزو عام 2003. 

وأكد المتحدث باسم مستشار الأمن القومي غاريت ماركويس  أن الحديث عن إحباط الرئيس من جون بولتون الذي يحفز خيار الحرب "لا يعكس بدقة الواقع"، فيما أوضح مسؤول بارز في البيت الأبيض إن الرئيس ليس مجبرا للرد بقوة إلا إذا كان هناك "تحرك كبير من الإيرانيين"، مضيفا "أن ترامب مستعد للرد في حالة سقوط أمريكيين وتصعيد خطير"

وأكد الرئيس في تغريدة يوم الأربعاء على عدم وجود اقتتال مع مستشاريه بشأن سياسة الشرق الأوسط، وقال "لا اقتتال أيا كان، يتم التعبير عن وجهات النظر المختلفة وأنا من يقوم باتخاذ القرار الأخير والحاسم، وهي عملية سهلة ويتم التعامل مع الأراء والسياسية وأنا متأكد من رغبة إيران بالحديث".

أهم الأخبار

اعلان