24 - 05 - 2019

سفارة مصر في كندا تنظم ندوة حول أسرار الأثار المصرية وأهم الاكتشافات الجديدة

سفارة مصر في كندا تنظم ندوة حول أسرار الأثار المصرية وأهم الاكتشافات الجديدة

نظمت سفارة مصر في كندا ندوة ثقافية بالعاصمة الكندية أوتاوا، بالتعاون مع المعهد الكندي لدراسات المتوسط وكلية العلوم الإنسانية بجامعة كارلتون، تحت عنوان "أسرار الآثار المصرية وأهم الاكتشافات الجديدة". وقد تحدث في الندوة الدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار السابق وأستاذ علم الأثار بجامعة عين شمس.

وأشاد السفير أحمد أبو زيد سفير مصر لدى كندا على هامش أعمال الندوة، بما شهدته الندوة من حضور متميز من  كبار المسئولين بالحكومة الكندية وأعضاء مجلس العموم، ورؤساء ومديري كبرى المتاحف الكندية مثل متحف الحضارة ومتحف الطبيعة ومركز الفنون الوطني، وأساتذة الجامعات ومراكز البحث المتخصصة في علم المصريات والتاريخ، فضلاً عن السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي الأجنبي بالعاصمة أوتاوا ورموز الجالية المصرية.

وأضاف أبو زيد، بأنه يشعر بالفخر لخروج الندوة بهذا الشكل المشرف الذي يعكس بكل وضوح ثقل مصر الحضاري والثقافي على مستوى العالم، مشيداً بالخبرة والمعرفة الواسعة للأستاذ الدكتور الدماطي التي كانت محل إشادة من الحضور، وبالتعاون الذي تم بين السفارة المصرية في أوتاوا والمكتب الثقافي في مونتريال برئاسة الدكتور محمد حمزة في تنظيم الندوة. وأكد أن مستوى وحجم الحضور يعكس حجم التقدير الذي تحظى به الحضارة المصرية الفرعونية، وقدرة قوة مصر الناعمة على دعم المصالح العليا للوطن في كل الأوقات وبمختلف بقاع العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن الدكتور ممدوح الدماطي قد تحدث في ندوتين أخريين خلال زيارته الحالية إلى كندا، الأولى في مدينة مونتريال، والثانية في مدينة تورونتو، في إطار نشاط ثقافي يستهدف تعزيز التواجد الثقافي المصري في كندا ودعم صورة مصر بالخارج. وكان سفير مصر في أوتاوا قد أقام مأدبة إفطار بدار السكن على شرف الدكتور ممدوح الدماطي عقب إنتهاء الندوة التي استضافتها العاصمة الكندية.

أهم الأخبار

اعلان